TH3 TEAM
يشرفني ان استضيفكم في هذا المنتدى الذي نتمنى ان يفتح النقاش بين جميع الفاعلين , نسأل الله التوفيق ما دمنا نعمل ما يرضيه كما نهيب بجميع المساهمين و المتدخلين باحترام قانون المنتدى حتى تعم الفائدة


مرحبا بكم معنا
 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ميناءي الناضور و المتوسط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: ميناءي الناضور و المتوسط   السبت أغسطس 20, 2011 9:17 am



تؤكد التقارير الصادرة في الغرب أن إسبانيا إذا لم تجد حلا لأزماتها الداخلية وبدعم من شركائها في الاتحاد الأوروبي فإنها ستعيش نفس الوضع الذي تعيشه اليونان حاليا، وهو وضع محرج حيث وصلت حد إفلاس الدولة برمتها بعد إفلاسها المالي، هذا الوضع جعل إسبانيا لا تنظر شمالا ولكن تتجه جنوبا وترى في المغرب منافسا اقتصاديا وليس شريكا، وزاد من حدة غيرة جيراننا الإسبان حصول المغرب، بعد مجهودات جبارة من التغييرات والإصلاحات، على الوضع المتقدم في شراكته مع أوروبا.


لكل ذلك فإن سلطات مدريد أصبحت ترى في المغرب منافسا حقيقيا يهدد مصالحها في العديد من المجالات الاقتصادية، كالسياحة والفلاحة والنسيج والبنيات البحرية، خصوصا بعد مينائي طنجة المتوسط وميناء الناظور، ولم يعد أمام إسبانيا إلا رؤية المغرب كمنافس شرس خصوصا بعد حصول المغرب على الوضع المتقدم في شراكته مع الاتحاد الأوروبي وذلك بالنظر أساسا إلى وجود إسبانيا في وضع متأزم.

هذا الوضع الذي تعيشه إسبانيا أدى إلى إصابة الفاعلين الاقتصاديين الإسبان بالشيزوفرينيا والأنانية، وقد اتجه هؤلاء إلى الاستثمار في القطاعات الحيوية ذات النمو السريع في الاقتصاد الوطني كالسياحة والمواصلات والعقار، وذلك بطريقة تمنحهم حق الحفاظ على مراقبة السياسات المتعلقة بهذه القطاعات، والاحتفاظ بدور الموازنة في ميزان التبادلات التجارية، وذلك من خلال معارضة المشاريع المغربية الكبرى على غرار ميناء طنجة المتوسط عبر مشاريع مضادة ومنافسة بجنوب شبه الجزيرة الإيبيرية وكذلك على مستوى المستعمرات الإسبانية.

وفي الوضع الدولي الحالي تبقى آفاق التعاون بين إسبانيا والمغرب جد محدود بالنظر للآثار المدمرة للأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الإسباني، مما يدفع مدريد إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات الاحتياطية ومن بينها تشجيع العودة الطوعية للمهاجرين وخلق لوبيات داخل الاتحاد الأوروبي قصد الحد من كوطا تصدير المنتوجات الفلاحية المغربية، وبالنتيجة التخلص من قواعد التبادل الحر.

وتتضح المنافسة الشرسة من خلال الموقف الأكثر وضوحا الذي حملته خطابات المسؤولين الإسبان في المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، من قبيل الخطاب الشهير لرئيس ما يسمى البرلمان المستقل لمدينة مليلية المحتلة خوان خوسي إمبرودا أمام اللجنة المشتركة من أجل الاتحاد الأوروبي داخل البرلمان الإسباني والذي سجل ضرورة رفع الاستثمارات الممنوحة لمليلية من طرف الاتحاد الأوروبي، وذلك بهدف ممارسة نوع من التأثير في منطقة المغرب العربي، والتأثير بطريقة أو بأخرى حتى تبقى مدينة مليلية المحتلة بعيدة عن تلاحق الأحداث والتطورات بالمغرب وخصوصا على مستوى التغييرات الديمقراطية والاستثمارات الضخمة في المنطقة.

فإسبانيا ووفق ما راكمته من خلفيات سياسية إيديولوجية وإستراتيجية ترى المغرب مرة ورقة انتخابية أو وسيلة لتعديل مكانتها داخل أوروبا كلما اهتزت علاقاتها مع أمريكا أو مع حليفتها في أوروبا. كل هذا جعل علاقاتها مع المغرب خاضعة لمنطق التوتر الدائم والمتجدد، وهو صراع محكوم بسيطرة لوبيات معادية للمغرب على الحياة السياسية في إسبانيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ميناءي الناضور و المتوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
TH3 TEAM :: اخبار :: أخر أخبار المغرب-
انتقل الى: